معارض الكتب الصامتة

استجابة لموجة اللاجئين المتدفقين إلى الجزيرة الإيطالية لامبيدوزا، أطلق المجلس الدولي لكتب اليافعين مشروع “الكتب الصامتة، من العالم إلى لامبيدوزا ومنها إلى العالم” في عام 2012. وتضمّن المشروع إنشاء أول مكتبة في لامبيدوزا ليستعملها أطفال الجزيرة وأطفال المهاجرين. يتضمن الجزء الثاني من المشروع إنشاء معرض للكتب الصامتة المجمعة من الأقسام الوطنية التابعة للمجلس الدولي لكتب اليافعين.

اهتم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين بالكتب الصامتة وسلط عليها الضوء لانها تتخطى كافة العوائق والحواجز اللغوية، ولأن مجتمع دولة الإمارات متعدد الجنسيات وبه لغات متنوعة فهو يشكل بيئة خصبة لنمو الكتب الصامتة. وقد نظمنا حتى الآن ثلاثة معارض للكتب الصامتة، كان أولها في عام 2017 في مبنى الطبق الطائر التابع لمؤسسة الشارقة للفنون، وضم مجموعة الكتب الصامتة الخاصة بالمجلس الدولي لكتب اليافعين لعام 2015، وأضفنا الى هذه المجموعة ثلاثة عناوين من الكتب الصامتة التي تم إنتاجها في الوطن العربي.

في العام التالي، 2018، أقمنا معرضنا الثاني للكتب الصامتة في مكتبة زايد المركزية بأبوظبي، وعرضنا فيه مجموعة المجلس الدولي لكتب اليافعين بالإضافة الى أول موجة من الكتب الصامتة إماراتية الصنع. ثم أقمنا ثالث معرض للكتب الصامتة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب لعام 2019 بالتعاون مع مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب وعرضنا فيه 50 عنوانا من الكتب الصامتة المميزة.