كتب - صنعت في الإمارات" يستعرض 15 قصة تراثية أبدعتها عقول إماراتية في "أبو ظبي الدولي للكتاب

أبريل 27, 2018

حرصاً منه على المساهمة بتطوير مهارات الكتّاب والرسامين في مجال الإنتاج الأدبي، يشارك مشروع “كتب -صنعت في الإمارات” المشروع الثقافي المشترك الذي ينظمه كل من المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومعهد جوته -منطقة الخليج، في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي انطلقت فعالياته الأربعاء، 25 أبريل الجاري، بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

واستعرضت جلسة حوارية نظمها مشروع “كتب -صنعت في الإمارات” خلال المعرض، 15 قصة تراثية للأطفال واليافعين، قام بتأليفها 10 من الكتّاب والرسامين الإماراتيين الموهوبين، الذين شاركوا في النسخة السادسة من المشروع، والتي أقيمت مؤخراً في مركز مرايا للفنون بالشارقة، وذلك في أعقاب سلسلة من ورش العمل التي أشرفت عليها خبيرة الرسم والأدب في مجال الأطفال، الألمانية أوتي كراوزي.

وشهدت الجلسة التي أقيمت بحضور الخبيرة الألمانية أيضاً، العديد من النقاشات التي اشترك فيها المؤلفون والحضور حول تلك القصص، التي تم وضعها كمجموعة قصصية في كتاب واحد بعنوان “خريريفة مجيريفة”، والتي تم قراءة باقة مختارة منها عبر سلسلة من الجلسات القرائية أمام عدد كبير من الأطفال واليافعين في قسم الحكايات في معرض أبوظبي للكتاب. وكان من بين العناوين المشوقة التي استمتع الأطفال بها “أم الهبان”، و”بخيتة وجليبتها”، و”خنفر زنفر”، و”بديحة بديحوه”، و”نتيفان”، ما أتاح للكتّاب والرسامين فرصة استطلاع آراء الأطفال بشأنها.

وبحثت الجلسة الحوارية في أهمية الحفاظ على الإرث الثقافي، من خلال إحياء تقاليد الرواية الشفهية، كما ناقشت أبرز الأفكار التي تميز القصص التراثية الإماراتية بشكل خاص، بالإضافة إلى معرفة مدى استفادة الكتّاب والرسامين من الإرشادات والتوجيهات التي تلقوها، وكيفية توظيفها في إنتاج كتب مميزة قادرة على جذب القراء الأطفال واليافعين.

ويهدف مشروع “كتب – صُنعت في الإمارات” الذي تم إطلاقه في العام 2011 إلى تشجيع الكتّاب والرسامين الإماراتيين على تطوير مهاراتهم في مجال كتابة ورسم كتب الأطفال واليافعين، والعمل على ترويج أعمالهم في دولة الإمارات وخارجها، كما يسعى المشروع إلى إلهام الكتّاب والرسامين في مجال إنتاج كتب تعكس القيم الثقافية والهوية الوطنية الإماراتية، وتحتوي على نصوص قيّمة ورسوم جاذبة تستحوذ على اهتمام الطفل وتداعب خياله.

ويعد المجلس الإماراتي لكتب اليافعين الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، وهو منظمة غير ربحية تمثّل شبكة عالمية من الأشخاص حول العالم ممن تعهّدوا بتأمين الكتب للأطفال، وتسعى هذه المنظمة إلى الترويج للوعي العالمي من خلال كتب الأطفال ومنحهم إمكانية الوصول إلى الكتب ذات المعايير الأدبية والفنية العالية، بالإضافة إلى تأمين الدعم والتدريب اللازمين للمؤلفين والرسامين المهتمين بأدب الأطفال، ويعمل المجلس الإماراتي على ضمان وصول الكتب إلى أيدي الأطفال، كما يشجع على نشر وتوزيع الكتب ذات القيمة العالية، ويعمل على ترويج القراءة وكتب الأطفال.